الدكتور محمد العرفج، الرئيس التنفيذي لمجموعة "معارف للتعليم والتدريب"

تاريخ النشر : 22/09/2020 12:33 ص

صحيفة عاجل

الدكتور محمد العرفج، الرئيس التنفيذي لمجموعة "معارف للتعليم والتدريب"

  1. كيف تقيمون برنامج التعليم عن بعد الذي تقدمونه حالياً؟ وما انطباعكم عن استجابة الطلبة وأولياء الأمور؟

ساهم التخطيط والاستعداد بشكل مبكر للتعليم الإلكتروني في تمهيد طريقنا لتقديم برنامج متقدم. وجاء البرنامج استناداً إلى جلسات يتم بثها بشكل مباشر وتتيح للطلبة التفاعل مع المعلمين في كل محاضرة. وعبّر أولياء الأمور عن سعادتهم ورضاهم عن استمرارنا في تقديم التعليم عالي الجودة، وتجنب زيادة أعداد الطلبة في جلساتنا المقدمة عبر الإنترنت. ونجحنا بإرساء معايير جديدة في المملكة العربية السعودية بانتظام الجدول الدراسي وفق المخططات بدءا من اليوم الاول للعام الدراسي ومع مضي أسبوع واحد على انطلاقة العام الدراسي الجديد  قدمنا  أكثر من 23 ألف محاضرة حية للطلبة عبر الإنترنت، الأمر الذي يلقي الضوء على تطور وثبات البنية التحتية الرقمية والتقنية التي تتمتع بها المجموعة.

  1. كيف يستجيب الطلبة لنموذج التعليم الحالي؟ هل يشعرون بالراحة تجاهه وما هي الخطوات التي أخذتموها لضمان استمرارهم بتحقيق نتائج أكاديمية جيدة؟

تلقى أولياء الأمور والطلبة برنامجنا للتعليم عن بعد بشكل جيد. واستجاب فريق عملنا بسرعة للاستفسارات وطلبات الدعم لدى الطلبة وأولياء الأمور. وأثمرت هذه الجهود في تحقيق معدل رضا أولياء الأمور بلغ 93%، بما يؤكد على تميز "معارف" في تقديم جلسات التعليم عن بعد، كما حققت مدارسنا نتائج استثنائية خلال سلسلة اختبارات مايو/ يونيو 2020 في الشهادة الدولية العامة للتعليم الثانوي IGCSE، وشهادتي المتقدم A والمتقدم التكميلي AS، متفوقةً على المعدلات المسجلة في المملكة المتحدة، وأثمرت نتائج الطلبة اللافتة في "القدرات" و"التحصيلي" في تأهيلهم للالتحاق بأرقى الجامعات.

  1. هلا أحطتنا بمزيد من المعلومات حول الخصومات التي تقدمونها بسبب نموذج التعليم عن بعد الحالي؟

في بادرة تقدير من "معارف للتعليم والتدريب" لالتزام أولياء الأمور بدعم الطلبة في التعليم عن بعد، أعلنا عن مبادرة إعفاءات على الرسوم المدرسية لدعم أولياء الأمور في تخطي التحديات التي سببتها جائحة "كوفيد-19". وتراوحت نسب الإعفاءات بين 10% حتى 100% في "مدارس المنارات"، و"مدارس الفيصلية الإسلامية"، ومدارس "الروابي الخضراء العالمية"، ومدارس "نور الإسلام".

  1. ما هي الأدوات الرئيسية التي تستخدموها لتقديم التعليم عن بعد؟ وكيف يمكنكم مقارنتها بالمؤسسات والنماذج الأخرى حول العالم؟

بناءً على نجاح تجربتنا في  التعليم  عن بعد، واصلنا سعينا نحو التميز في تقديم التعليم. واستثمرنا الكثير في منصتنا التعليمية (بوابة معارف التعليمية) والتي أثبتت فاعليتها بين الطلبة والمعلمين على حد سواء. وعملنا على مواءمتها مع منظومة برامج أوفيس 365 بما في ذلك "مايكروسوفت تيمز" لتأمين بث جلسات التعليم الحية. وعملنا على إضافة العديد من الخدمات التعليمية المقدمة عن بعد، وتحميل المكتبة التعليمية المزودة بكافة الموارد الضرورية للوصول إليها في أي وقت. وتم تصميم منصتنا للاستمرار بتقديم المناهج الدراسية وفق أرقى مستويات السهولة والموثوقية.

  1. هل ترون في التعليم عن بعد بديلاً للتعليم في المدارس؟ وكيف يمكنكم الارتقاء بمعاييره؟

سنواصل الاستثمار في التعليم عن بعد حسب متطلبات الواقع الجديد، مدفوعين بالنتائج المتميزة التي حققناها حتى الآن. إلا أننا نؤمن أنه لا توجد أي منظومة تعليمية تضاهي التعليم في المدارس، لذلك نتطلع قدماً للعودة للحياة المدرسية الطبيعية، كحال الطلبة وأولياء الأمور. وعلى أي حال، يتعين ألا يثبط الموقف عزيمتنا، ولابد لنا من بذل ما بوسعنا لضمان تقديم التعليم عالي الجودة للطلبة، وهذا ما نقوم به اليوم.